الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر
 

 مكائد الشيطان من السنة النبوية ، و من القرآن الكريم "برؤية معاصرة"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin

انثى
عدد المساهمات : 533
تاريخ التسجيل : 03/09/2011

مكائد الشيطان من السنة النبوية ، و من القرآن الكريم "برؤية معاصرة" Empty
مُساهمةموضوع: مكائد الشيطان من السنة النبوية ، و من القرآن الكريم "برؤية معاصرة"   مكائد الشيطان من السنة النبوية ، و من القرآن الكريم "برؤية معاصرة" Emptyالأربعاء مايو 23, 2012 3:37 pm








السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا الموضوع منقول ولكن احببت ان اضيفه عسى الله ان ينور بصيرتنا لعدونا وعدو الله ابليس الملعون
وأنت
رجاؤنا يا أرحم الراحمين!عباد الله: أوصيكم ونفسي المقصرة الذليلة الفقيرة
بتقوى الله. أحبتي في الله! يخبرنا الله عن أعدى عدو لنا: إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً [فاطر:6]
ولنستمع ماذا يقول الله عن هذا العدو, أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: قَالَ
أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى
يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلاً * قَالَ
اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً
مَوْفُوراً * وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ
[الإسراء:62-64]
إذاعات الطواغيت؛ صوت إبليس:

وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ [الإسراء:64] الجيوش العربية التي تسحق الشعوب المسلمة, خيل إبليس: وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ [الإسراء:64]
المباحث والمخابرات, زوار الفجر, الذين ملئوا البيوت حزناً وبكاءً ويتامى وأرامل هم رجال إبليس:

وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُوراً [الإسراء:64] الأولاد الذين يحبون

جاكسون المغني, والذين يتتبعون أخبار بيوتات الأزياء, وما تنتجه محطات الغناء, لا شك أنهم من أبناء إبليس إن لم يرحمهم الله:

وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ [الإسراء:64] سوق البورصة والمناخ, والمعاناة التي تعانيها أكثر من ستين ألف أسرة في
الكويت، شارك إبليس فيها بالربا, وأصبحت الآن آلاف المحلات والدكاكين عاطلة محق: يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ [البقرة:276]

كل ذلك بسبب طاعة الشيطان:
وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلادِ [الإسراء:64] قال
صلى الله عليه وسلم: (إذا جاء الرجل أهله- أي: زوجته- ولم يقل: باسم الله,
اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا, أتى الشيطان معه
) ويخرج ابنه نزغة إبليس, وكم يغفل الإنسان عن هذا: وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلادِ وَعِدْهُمْ [الإسراء:64]

وعدهم، البيت الأبيض هو رمز العزة، البيت الأحمر هو الذي سوف يحرر
فلسطين، قال ريجن، قال بيجن، قال مونتقمري، قال نابليون.
ويستحون أن يقولون: قال محمد صلى الله عليه وسلم, أخذوا عهود الشياطين
ووعودها, ولجئوا إلى البيتين الضالين المنحرفين, ألا إن الطواف حولهما من
محدثات الأمور: (وكل محدثةٍ بدعة, وكل بدعةٍ ضلالة, وكل ضلالةٍ في
النار)... وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُوراً [الإسراء:64].ويقول رب العزة: إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً [الإسراء:65] إذاً الذي يدفع الشيطان هو التوكل على الله: قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ [التوبة:51] ..

إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِيءٌ
مِمَّا تُشْرِكُونَ * مِنْ دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعاً ثُمَّ لا
تُنْظِرُونِ * إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا
مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى
صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ
[هود:54-56] ولاية من الله، ولي الصالحين:
قُلِ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلا تُنْظِرُونِ * إِنَّ
وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى
الصَّالِحِينَ
[الأعراف:195-196]

تفويض: فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ
أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ * فَوَقَاهُ
اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ
الْعَذَابِ
[غافر:44-45] توكلوا على الله عباد الله: عَلَى
اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ
الظَّالِمِينَ * وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنَ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ
[يونس:85-86
]. ......
[size=16][size=16]
تدرج الشيطان في إضلال العباد
[/size]

الله سبحانه مخبراً عنه: قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ


* ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ
أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ *
قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُوماً مَدْحُوراً لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ
لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ
[الأعراف:16-18]
وانطلق الشيطان إلى الأرض، وأخذ يطوف ويدور بالإنسان من جميع الجهات, من
فوق ومن تحت، وعن يمين وشمال, يؤزه, فإذا بلغ سن التكليف ظل يحاول به وهو
على الفطرة فلم يطق
. ......
  
[size=16]
إيقاع العبد في الشرك
[/size]

يخبر
الرسول صلى الله عليه وسلم أن سبب بكاء الطفل ساعة ولادته أنه من وخز
الشيطان ونخسه, فإن الشيطان يغتاظ إذا ولد المولود على الفطرة فينخسه فيصيح
الطفل عند الولادة, فإذا عجز الشيطان عنه جاء إلى أبويه فيهودانه أو
ينصرانه أو يمجسانه, وإذا كان مسلماً موحداً من أبوين مسلمين، جاءه وقال له
عند سن التكليف: أنكر وجود الله, وأخذ يسول إلى أهله أن يرسلوه إلى الدول
الشيوعية يدرس هناك ويتخرج دكتوراً أو مهندساً, وإذا ما أرسلوه عاد لهم
علمانياً أو شيوعياً يرفع شعار

ماركس : لا إله والحياة مادة، وما يهلكنا إلا الدهر!فإذا اجتاز الإنسان هذه العقبة التي صرخت بها جميع الرسل لجميع الأمم: أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ [إبراهيم:10]
انتقل معه إلى عقبة ثانية أن يجعله يعترف بوجود الله، لكن يشرك معه إلهاً
آخر, ابتداءً من الدرهم والدينار، والقطيفة والخميصة والزوجة إلى هواه،
وإلى الأنداد والآلهة من الشجر والبقر والحجر والبشر, وإذا فعل ذلك خرج من
رحمة الله ولا يغفر الله له أبداً: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ [النساء:48
].
[size=16]
من طرق الشيطان في إضلال العباد جرهم إلى البدعة
[/size]

فإذا
استنقذه الله بنور الهداية واجتاز هذه العقبة هبط معه الشيطان في محاولة
ثالثة وفي عقبة ثالثة, وأزه إلى البدعة, وكل بدعة ضلالة؛ لأنه إما أن يزيد
في الدين عما جاء به الحبيب محمد فيعبد الله بخلاف ما جاء به الحبيب, أو
أنه ينكر بعض صفات الله وأسمائه وأفعاله ويئولها ويحرفها ويلحد في أسماء
الله, وهذا من الصعب شفاؤه؛ لأنه يرى بدعته ديناً

.


 
[size=16]
من طرق الشيطان في إضلال العباد جرهم إلى ارتكاب الكبائر
[/size]

فإذا
عجز عنه انتقل معه إلى العقبة الرابعة وهو أن يكون من أصحاب الكبائر:
الزنا, الربا, الخمر, عقوق الوالدين, قطيعة الرحم ... إلى آخره من السبع
الموبقات, ويأتيه ببيت من الشعر يقول له

:
كن كيف شئت فإن الله ذو كرمٍ وانف الهموم فما في الأمر من بأس

إلا اثنتين فلا تقربهما أبداً الشرك بالله والإضرار بالناس
وهذا شعر شيطاني, يقول له: لا تشرك
بالله, لأنه عجز عنه, أول مرة قال له: أشرك بالله ما استطعت, والآن يقول
له: لا تشرك, ولا تضر الناس, وافعل ما تشاء غيرهما .. اسكر ..ازن .. افجر,
افعل ما تريد فربك غفور رحيم.وإذا لم يستنقذه الله بالتوبة النصوح التي يقول الله عنها: وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى [طه:82]..
إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ
يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً
رَحِيماً [الفرقان:70] إن لم يستنقذه بالتوبة كان من الهالكين, والإدمان
على الكبائر طريق الموت على الكفر والعياذ بالله
.


[size=16]
من طرق الشيطان في إضلال العباد تزيين الإصرار على الصغائر
[/size]

إذا عجز إبليس في هذه المحاولة، هبط في عقبة أخرى فزيّن له الصغائر وهونها في عينه, ويذكره الشيطان بآيات من كتاب الله يقول: إِلَّا اللَّمَمَ [النجم:32]
وهذه من اللمم, واللمم تكفرها الصلاة إلى الصلاة, والعمرة إلى العمرة,
والحج إلى الحج, ورمضان إلى رمضان, والجمعة إلى الجمعة, كلها تكفرها فلا
تعبأ بها فيصر عليها, والإصرار على الصغيرة قد يجعلها كبيرة, إذ لا كبيرة
مع استغفار ولا صغيرة مع إصرار, وإذا أصر عليها أهلكته، وقد ضرب النبي
للمصر على الصغائر مثلاً، فقال: :
إياكم و محقرات الذنوب ، فإنما مثل
محقرات الذنوب كمثل قوم نزلوا بطن واد ، فجاء ذا بعود ، و جاء ذا بعود ،
حتى حملوا ما أنضجوا به خبزهم ، و إن محقرات الذنوب متى يؤخذ بها صاحبها
تهلكه

هذا هو التصوير النبوي, هذا أتى بعود، وهذا أتى بعود حتى أُشعِلت نار
هائلة, فاحذر من الشيطان أن يسول لك ويُهوِّن, بل أعقب كل صغيرة بحسنة:وَيَدْرَأُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ [الرعد:22


 
[size=16]
من طرق الشيطان في إضلال العباد ترغيبهم في الأخذ بالمرجوح
[/size]

إذا
عجز الشيطان ورآه عبداً متيقظاً منتبهاً متبعاً للهدي -الكتاب والسنة-
داعياً آمراً, هبط معه بمحاولة أخرى وعقبة أخرى, فأخذ يزين له الأعمال
المرجوحة لكي يضيع عليه الراجح, ويحاول به قبل هذه بالمباحات, والمباحات
كثيرة, فعلى سبيل المثال يفتنه في الحدائق مثلاً, ويبدأ ليله ونهاره يفكر
في هذه اللعبة وهذه الهواية, ومنها هوايات كثيرة ما لا يعلم عددها إلا
الله, ويقول: هذا مباح, رَوِّح عن قلبك, ساعة وساعة! ويبدأ يشغله بالمباحات
حتى يترك السنن, ويكتفي بالفروض فقط, ثم ينتقل معه بعد ذلك فيقتلعه من
فروض المساجد, ثم يحاول معه فيقتلعه من فروض البيت, فيبدأ يصلي فرضاً ويترك
فرضاً, وبعدها يقتلعه من فروض البيت ويصلي من الجمعة إلى الجمعة فقط, ثم
بعد ذلك ينتزع منه الجمعة, ويقول: الصلاة رياضة وأنا لا أحتاج للرياضة،
لأنني بطل رياضي.ثم بعد ذلك إذا كان العبد متيقظاً مستعيناً بالله خاضعاً
لله، جاءه يرغبه في المرجوح ويضيع عليه الراجح, يرغبه بالمفضول ويضيع عليه
الفاضل, ويرغبه في المحبوب ويضيع عليه الأحب, ويرغبه بالمرضي ويضيع عليه
الأرضى عند الله رب العالمين, فيعطيه جزئية من جزئيات الإسلام ويتركه يدور
حولها كأنها هي الإسلام, فمثلاً يقول له: إن لأهلك عليك حقاً, وإذا أصلحت
المرأة أصلحت الولد، وإذا أصلحت الولد أصلحت المجتمع, وإذا أصلحت المجتمع
تيسر الدين, فيجعل همه في زوجته وما عنده إلا زوجته, لا يذهب مكاناً إلا
وهو خائف على زوجته, لا يذهب إلى جهاد إلا وهو خائف على زوجته, لا يتحرك في
الدعوة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لأنه خائف على بناته, ويحصر
الدين عنده في زوجته وبناته فقط, ويفوت عليه عبادات ليس لها حصر, والرسول
صلى الله عليه وسلم يقول: إن الشيطان قعد لابن آدم بطريق الإسلام ، فقال : تسلم وتذر دينك ودين
آبائك ؟ ! فعصاه . فقعد له بطريق الهجرة ، فقال له : تهاجر وتذر دارك
وأرضك وسماءك ؟ ! فعصاه ، فهاجر . فقعد له بطريق الجهاد ، فقال : تجاهد
وهو جهد النفس والمال ، فتقاتل فتقتل فتنكح المرأة ويقسم المال ؟ فعصاه ،
فجاهد . فقال رسول الله : فمن فعل ذلك فمات ؛ كان حقا على الله أن يدخله
الجنة ، وإن غرق ؛ كان حقا على الله أن يدخله الجنة ، وإن وقصته دابة ؛
كان حقا على الله أن يدخله الجنة


لأن الجهاد ذروة سنام الإسلام, الأعمال فيها قاع وفيها ذروة سنام, والأدعية فيها سيد ومسود, سيد الاستغفار: (اللهم
أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت،
أعوذ بك من شر ما صنعت, أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي فاغفر لي، فإنه
لا يغفر الذنوب إلا أنت
) فيفوت عليه سيد الاستغفار, وهكذا يجعله
يهتم بالمرجوح حتى يذهب عنه الراجح, وإذا جاء يوم التغابن وجد الناس في
الدرجات العلى في الجنة وهو يزحف على الصراط. فإذا كان العبد بفقهٍ واتباع
وعلم ونور أخذ يعرف الفاضل من المفضول من الطاعات فيتحرى الفاضل



نسأل الله ان يقينا وسوسة الشياطين وآذيتهم لنا اللهم آمين
[/size]


_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://beclever.alafdal.net
 
مكائد الشيطان من السنة النبوية ، و من القرآن الكريم "برؤية معاصرة"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي بى كليفر :: القسم الرئيسى :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: